السبت
09.19.2020
5:19 AM
لماذا هذا الموقع
تعتبر عائلة الطوخي من العائلات الكبيرة نوعا ما في سورية عامة ومدينة دوما عاصمة ريف دمشق بشكل خاص ولها امتداد خارجي عبر العشرات من أبنائها المغتربين في مختلف أنحاء العالم . أحببت من خلال هذا الموقع أن أسلط الأضواء على تاريخ تلك العائلة وأصولها خاصة فيما يتعلق بأصل التسمية، آملا أن يكون هذا الموقع عاملا أساسيا في تواصل الابناء والاحفاد ومصدرا هاما لجميع آل الطوخي الكرام في كل دول العالم .
طريقة الدخول
بحث
أصدقاء الموقع
  • د. رشيد بن محمد الطوخي
  • مجلة الوقائع الدولية
  • المؤسسة العربية للتنمية
  • تابعنا على الفيسبوك
  • Dr. Rasheed Altokhi
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0

    الموقع الرسمي لعائلة الطوخي في سورية وعموم بلاد الشام

    دائرة الأخبار العامة

    الدكتور رشيد بن محمد الطوخي

    د. رشيد بن محمد الطوخي

    السيرة الذاتية

    ولد في مدينة دمشق عاصمة الجمهورية العربية السورية في  3 - 1- 1966 ونشأ وتلقى تعليمه فيها ثم أقام بعدها في دول عديدة حيث تنقل بحكم عمله في معظم الدول العربية والأوروبية والآسيوية وعدد من دول إفريقيا، حصل على الماجستير في العلوم السياسية عام 1999م ونال الدكتوراه في السياسة والإعلام عام 2005م وله العديد من المؤلفات الأدبية والتاريخية والسياسية، منها : كتاب دولة الإمارات العربية المتحدة - التاريخ والتطور، والذي استعرض فيه مراحل تطور الإمارات العربية قبل الاتحاد وبعده وله أيضا كتاب آهات كويتي وهي مجموعة قصص أخذت من واقع الأحداث، وكذلك ذاكرة أسير كويتي ويوميات جندي في الكويت والتي صدرت عام 1997م وله قاموس الرشيد السياسي وهو من أربعة أجزاء الأول عن المصطلحات السياسية والدول والثاني عن الرؤساء والملوك والقادة والثالث عن الأحزاب والتنظيمات والأخير عن العلماء والمفكرون، وكذلك المعادلات الصعبة في الجزائر وهو دراسة شاملة عن الأوضاع العامة في الجزائر، إضافة إلى كتاب عرب في أفغانستان وكتاب الغرباء في الأرض، وأصدر في عام 2002م كتاب تنظيم القاعدة البداية والنهاية، كما له مئات الأبحاث والمقالات في الصحف العربية والأجنبية وأسس في فرنسا عام 1998مؤسسة الوقائع للدراسات الإعلامية والنشر وأصدر في نفس العام " مجلة الوقائع الدولية " وهي سياسية إخبارية مستقلة وتولى رئاسة تحريرها وفي عام 2005م أطلق بالعاصمة الماليزية " كوالالمبور " محطة الوقائع الفضائية وهي محطة إخبارية محدودة تبث تجريبيا من سنغافورة وتغطي معظم دول جنوب شرق أسيا واستراليا الا انها لم تستمر طويلا، وقد اتسع نشاط مؤسسة الوقائع الإعلامي ليشمل معظم هذه الدول فقد افتتح في سدني مكتباً إقليمياً للمؤسسة وأسس "حركة رجال العرب الأحرار" من العام نفسه مع مجموعة من العرب المغتربين ومن ذوي الأصول العربية وهي حركة فكرية ثقافية أدبية اجتماعية تنادي بالالتفاف حول العروبة والقيم العربية الأصيلة وتسعى إلى ابراز الصورة الحقيقية للأمة العربية وحضارتها والى قراءة التاريخ العربي الصحيح وتولى منصب الناطق الرسمي باسمها، حاصل على العديد من الأوسمة والجوائز التقديرية من ماليزيا واندونيسيا وسلطنة بروناي دارالسلام والصين وجائزة التعاون الأدبي من جمعية الملايو حول العالم وشهادة تقدير من المركز الإسلامي بجزيرة كولون في "هونغ كونغ " وشهادة الصداقة من جمعية أبناء قومية تشنجان بالصين، كما انه تولى منذ عام 2008م ادارة المؤسسة العربية للتنمية والمساعدات الانسانية " عرب ايد " وهي مؤسسة خيرية انسانية تحاول تخفيف المعاناة عن المتضررين جراء الاحداث والكوارث الطبيعية وكذلك تقديم العون والمساعدات المتنوعة  للمحتاجين من الايتام والطلبة وضحايا الكوارث المختلفة في دول جنوب شرق اسيا .

    النشاط الرسمي والشخصي..

    من  خلال عمله كرئيس تحرير لمجلة الوقائع الدولية التقى د. رشيد بن محمد  الطوخي بالعديد من الشخصيات العامة كالملوك والرؤساء ورؤساء الوزراء في بعض  الدول العربية والإسلامية وسمع منهم وحاور بعضهم كما رافق عددا من  المسؤولين الكبار في المعارض والمؤتمرات والندوات وعلى  الصعيد الشخصي فقد أسس د. رشيد الطوخي عددا من المكاتب الرسمية والشخصية  إضافة إلى بعض المشاريع الخاصة ، فقد افتتح مكتبا للمؤسسة العربية للتنمية  في فيتنام - سايغون وافتتح مكتبا خاصا في جاكرتا - اندونيسيا ومؤخرا تم الاتفاق على افتتاح مشروعه النموذجي في بروناي دار السلام تحت اسم  (مجمع شام السياحي والتجاري) وهو عبارة عن فندق 3 نجوم وبازار (سوق عربي)  بكامل تجهيزاته إضافة إلى المقهى العربي المميز والمطعم المنوع، ويحتوي  المشروع على مكتبة وصالة عرض أفلام وثائقية وثقافية وقاعة كبرى للمحاضرات  والمناسبات .

    النشاط الإعلامي والثقافي..

    على  صعيد النشاطات الإعلامية والثقافية فقد دأب د. رشيد بن محمد الطوخي على  التواصل مع العديد من الفعاليات الثقافية والأدبية وكذلك على إلقاء  المحاضرات العامة والخاصة في العديد من الجامعات ومؤخرا قام  د. الطوخي بإلقاء محاضرة في جامعة سنغافورة الوطنية تحت عنوان  (الإعلام العربي وآلية  العمل في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة) حيث سلط فيها الأضواء على واقع  الإعلام العربي في ظل الأزمات الجديدة التي تواجه المنطقة ككل وكيف يكون  دور هذا الإعلام فاعلا في تلك المرحلة وقد لاقت محاضرته قبولا لدى جماهير  الطلبة وترجمت إلى 3 لغات عدا العربية ، كما أنه شارك في فعاليات أدبية  وثقافية عديدة مع سلطنة بروناي دار السلام وفي فيتنام وبانكوك وكوالالمبور وجاكرتا عدا عن عشرات المقالات باللغة العربية والإنجليزية ولغة الملايو في العديد من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية

    النشاط الإنساني والخيري..

    على  صعيد العمل الإنساني قام د. رشيد بن محمد الطوخي بافتتاح العديد من  المدارس العربية ومراكز التحفيظ في دول جنوب شرق آسيا وكذلك ساهم في تخفيف  المعاناة التي أصابت الأهالي في بعض مناطق الكوارث مثل تسونامي وجاكرتا  والفلبين وتايلند ، كما ساهم في تقديم معونات للعديد من الأسر في القرى  النائية بإندونيسيا وتايلند وكمبوديا وفيتنام، إضافة إلى إقامة وترميم  المساجد وغيرها، وزار د. رشيد عشرات القرى الإسلامية في فيتنام وكمبوديا ولاوس وتايلند والفلبين وغيرها وقدم تقارير إعلامية شاملة عن الأوضاع المأساوية التي يعيشها المسلمون في تلك المناطق وواجب المسلمين تجاههم.

    --------------------------------------------------------------------------------------------------

    د. رشيد الطوخي في صورة تذكارية مع ولي العهد السعودي الراحل سمو الامير نايف بن عبد العزيز في الرياض بمكتب سموه رحمه الله عام 2006

     د. رشيد الطوخي في صورة تذكارية مع ولي العهد السعودي الراحل الامير نايف بن عبد العزيز في الرياض عام 2006

    --------------------------------------------------------------------------------

     د. رشيد بن محمد الطوخي يستقبل سعادة الشيخ عبد الله بن فيصل السديري

     د. رشيد الطوخي مستقبلا الشيخ عبد الله بن فيصل السديري وعدد من مرافقيه في كوالالمبور

    كوالالمبور.. استقبل الدكتور رشيد بن محمد الطوخي المدير العام للمؤسسة العربية للتنمية بمنزله بكوالالمبور أمس سعادة الدكتور الشيخ عبد الله بن فيصل السديري وعدد من مرافقيه.

      --------------------------------------------------------------------------------

    د. رشيد الطوخي يلتقي مع امين عام منظمة التعاون الاسلامي

    قدم د. رشيد الطوخي ملفا خاصا باهم القضايا المعاصرة التي تشهدها المنطقة الاسلامية والتي تهم العالم الاسلامي الى البروفسور اكمل الدين احسان اوغلو، امين عام منظمة التعاون الاسلامي على هامش احد المؤتمرات الاسلامية وكان د. الطوخي قد التقى امين عام منظمة التعاون الاسلامي على هامش حفل الاعلان عن اقامة المتحف الاسلامي في مدينة ملبورن في استراليا في 17 فبراير 2012م ويذكر ان الحفل الخاص بالاعلان عن المتحف الاسلامي قد شهد حضور عدد كبير من المسؤلين الاستراليين منهم حاكم ولاية فكتوريا ووزير البيئة وعدد اخر من الوزراء ووجهاء المدينة اضافة الى عدد من المغتربين العرب والمسلمين
     
    --------------------------------------------------------------------------------

     

    د. رشيد الطوخي يلتقي مع حاكم اقليم آتشيه

     
     
     
    الوقائع الدولية - خاص
    أجرى الدكتور رشيد بن محمد الطوخي حوارا إعلاميا مطولا مع السيد "إرواندي يوسف" حاكم اقليم أتشيه الاندونيسي وذلك في مدينة باندا آتشيه ، وقد استعرضا معا مجمل الأحداث والتطورات في اندونيسيا خصوصا وفي المنطقة على وجه العموم . وكان د. رشيد بن محمد الطوخي قد وصل الى آتشيه ضمن اطار جولته الاعلامية بالمنطقة . والمعروف ان الولاية الرسمية للسيد اروندي كحاكم للاقليم تنتهي في 8 مارس وتجري الان الاستعدادات لاجراء الانتخابات العامة لمنصب الحاكم .
    ألقى د. رشيد بن محمد الطوخي بعد ظهر الامس الثلاثاء 31 -1 - 2012م محاضرة عن الاعلام العربي وآلية العمل في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة وكذلك مدى تأثيره على مجريات الاحداث الحالية، وذلك في القاعة العامة بجامعة سنغافورة الوطنية وأجاب د. رشيد على معظم أسئلة الحضور الذين تابعوا المحاضرة باهتمام بالغ ، ويذكر أن الموعد المقرر لهذه المحاضرة كان في 28 من يناير إلا أن أعياد رأس السنة الصينية حالت دون إلقاءها في موعدها. وقد تحدث د. الطوخي مطولا عن دول " الربيع العربي" وحاجة المواطن الى الاصلاح الشامل وكيف ادى غياب الاصلاح والحريات السياسية الى كوارث وويلات على بعض الدول . ويذكر ان جامعة سنغافورة الوطنية هي الآن واحدة من الجامعات الرئيسية في جنوب شرق آسيا. يوجد بها أكثر من 34.000 طالب في 13 كلية وقد احتلت جامعة سنغافورة الوطنية وفقا لترتيب الجامعات التي أعدته صحيفة "الوقت العالي" في أكتوبر 2005م المركز الخامس والعشرون كأحسن جامعات العالم .