الخميس
06.20.2019
9:22 PM
لماذا هذا الموقع
تعتبر عائلة الطوخي من العائلات الكبيرة نوعا ما في سورية عامة ومدينة دوما عاصمة ريف دمشق بشكل خاص ولها امتداد خارجي عبر العشرات من أبنائها المغتربين في مختلف أنحاء العالم . أحببت من خلال هذا الموقع أن أسلط الأضواء على تاريخ تلك العائلة وأصولها خاصة فيما يتعلق بأصل التسمية، آملا أن يكون هذا الموقع عاملا أساسيا في تواصل الابناء والاحفاد ومصدرا هاما لجميع آل الطوخي الكرام في كل دول العالم .
طريقة الدخول
بحث
أصدقاء الموقع
  • د. رشيد بن محمد الطوخي
  • مجلة الوقائع الدولية
  • المؤسسة العربية للتنمية
  • تابعنا على الفيسبوك
  • Dr. Rasheed Altokhi
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0

    الموقع الرسمي لعائلة الطوخي في سورية وعموم بلاد الشام

    هيثم بن محمد الطوخي

    هيثم بن محمد الطوخي 1962 - 2003م

    من مواليد دوما عام 1962 نشأ فيها ثم انتقل مع والده إلى دمشق حيث أكمل دراسته الأساسية فيها وخلال دراسته الإعدادية أصيب بمنطقة العصب البصري بالرأس نتيجة سقوطه في مياه نبع بردى مما نتج عنه فقدان جزئي للنظر ، تطور تدريجيا ورغم العديد من العمليات الجراحية في عدد من الدول إلا أن الحالة استقرت بفقدانه لـ 80% من قوة البصر ، بقي ملازما لوالده في حله وترحاله وبعد وفاة والده تأثر كثيرا مما نتج عنه ازدياد الحالة المرضية إلا أن حالته استقرت لسنوات تزوج خلالها من عائلة كبكب من دوما وأنجب ابنه "محمد" واستقر به المقام في الإمارات ثم وأثناء زيارته للأردن عام 2003 وتحديدا في شهر أيلول "سبتمبر" أحس بدوار شديد وازدادت الحالة سوءاً مما استدعى إجراء عملية جراحية في إحدى مستشفيات الأردن توفي بعدها بأيام في 5-9-2003 ودفن في مقابر سحاب الإسلامية في عمان.


    هيثم بن محمد الطوخي رحمه الله 1962 - 2003