الإثنين
12.17.2018
4:40 AM
لماذا هذا الموقع
تعتبر عائلة الطوخي من العائلات الكبيرة نوعا ما في سورية عامة ومدينة دوما عاصمة ريف دمشق بشكل خاص ولها امتداد خارجي عبر العشرات من أبنائها المغتربين في مختلف أنحاء العالم . أحببت من خلال هذا الموقع أن أسلط الأضواء على تاريخ تلك العائلة وأصولها خاصة فيما يتعلق بأصل التسمية، آملا أن يكون هذا الموقع عاملا أساسيا في تواصل الابناء والاحفاد ومصدرا هاما لجميع آل الطوخي الكرام في كل دول العالم .
طريقة الدخول
بحث
أصدقاء الموقع
  • د. رشيد بن محمد الطوخي
  • مجلة الوقائع الدولية
  • المؤسسة العربية للتنمية
  • تابعنا على الفيسبوك
  • Dr. Rasheed Altokhi
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0

    الموقع الرسمي لعائلة الطوخي في سورية وعموم بلاد الشام

    رشيد بن محمد الطوخي

    رشيد باشا بن محمد باشا الطوخي 1882 - 1942

     

    ولد في مدينة دوما عام 1882 وأقام فيها وعاش في كنف والده "محمد باشا الطوخي" حيث التحق بالمدرسة الدينية وتعلم الكثير من العلوم الإسلامية والفقه ، كان حنبلي المذهب ويتقن عدة لغات منها اللغة التركية التي تعلمها من والده ، سافر إلى تركيا وأقام في اسطنبول فترة من الوقت برفقة والده ثم عاد إلى دوما وعندما شب وكبر عمل بالتجارة ثم التحق بالجيش التركي بناء على رغبة والده ، كان كثير المال ومحبا للخير وكان ينفق كثيرا على أصحاب الحاجات حتى أن بعض الأهالي كانوا يلقبونه بـ "أبو الدهب" من كثرة الليرات الذهبية التي كانت معه وذلك بحكم تجارته والوضع العائلي الاجتماعي لوالده "محمد باشا" حيث كان يدير تجارة أبيه وتوسع فيها عبر الحجاز خاصة المدينة ومكة وغيرها.

    تزوج رحمه الله من السيدة الحاجة آمنة الحسكي وهي من عائلات دوما المعروفة وأنجب عددا من الأبناء هم على الترتيب:

    1- عادل بن رشيد

    2- محمد بن رشيد

    3- صالح بن رشيد

    4- أحمد بن رشيد

    5- محمود بن رشيد

    6- عمر بن رشيد

    وله رحمه الله ثلاث بنات هن :

    1- خديجة بنت رشيد

    2- عائشة بنت رشيد

    3- فاطمة بنت رشيد

    ورث العمل العسكري عن أبيه حيث انضم إلى الجيش وتدرج فيه حتى حصل على رتبة قائد في الجيش ثم بعدها ترك العمل العسكري عندما بدأت بعض الأمور بالاختلاط وآثر الحياة التجارية فكبرت تجارته وتنوعت وانشغل رحمه الله بتربية أولاده وبناته وتوفي في دوما عام 1942 ودفن فيها.